L'appartement 22

0 EXPEDITIONS | رحلات

1 ACTUALITÉS | EVENTS | مستجدات

2 EXPOSITIONS | معارض

3 PRODUCTION | Collection | أعمال

4 ARCHIVE & BIOGRAPHIES l وثائق

5 RESIDENCES | إقامات

6 TEXTES | Debats | نصوص | chroniques | قراءات وحوارات

7 LINKS | Thanks | شكرآ

 

Inscription à la Newsletter

L’appartement 22,
279 avenue Mohamed V,
MA-10000 Rabat,
T +212663598288,
شروق حريش في الشقة 22 بالرباط : مناداة الأصل
بنيونس عميروش

الاربعاء 26 كانون الأول (ديسمبر) 2007

ضمن برنامجها " رسوم، مشاريع...(3)"، استضاف فضاء الشقة 22 بالرباط أعمال الفنانة شروق حريش التي تعيش بين مارسيليا و مراكش، المدينة التي طبعت رسومها الثلاثة المنجزة حصرا لهذا المعرض المنذور للاشتغال الإبداعي الموصول بالأبعاد الرمزية التي تترجم الارتباط الروحي بالبلد الأصلي، إذ تعمل الفنانة على " تنويع الحكايات و الرؤى و أمزجة لقائها مع الخيال" الشرقي"، حيث نعثر في لوحاتها على مشاهد محكية من قبل والديها، و ممزوجة برؤاها و تجاربها الخاصة".

فضاء اللوحة يحتكم لاستحواذ الكرافيزم، حيث الخط سيد المقام. توزيع المساحات المتناثرة مرهون بتوليفات المملوء و الفارغ. الأرضية هندسية بالضرورة، تستجيب لإيقاع التناوب بين السالب و الموجب.

ظاهريا، تتمثل الشخوص و الديكورات عبر سيمترية اليمين و اليسار، بينما تنبع حياة اللوحة، في العمق، من نقطة المركز لينبني المشهد عبر تصاعد لولبي يعمل على إبطال و نفي البناء الواقعي الصرف، و تحويله إلى بناء طوباوي سلس يكشف عن حس فانطاستيكي أنثوي مرح.

الشخوص، الحشود، الموتيفات النباتية (النخيل)، البنايات (المدينة) المستعارة من النظرة الواقعية، تبدو مقذوفة من الوسط، لتتماسك في الأخير عبر حواشي اللوحة، كأنها تفسح المجال لتلك الكائنات النسوية ذات الرؤوس الملفوفة، و الأجساد المكسوة باحتفالية بادية، المزهوة بعريها و شعرها المجدول في أحايين أخرى.

الرسم عند شروق حريش تأثيث لملحمة غرافيكية، يتناسل من خلالها معجم الأيقونات المنبثقة من الواقع المرئي "الغرائبي" الذي يسترجع روح البلد الأم، و الواقع المتخيل الذي يفكك منطق التموضع و الترابط و الترتيب، و يعيد تشكيله استنادا إلى حس عاطفي يترجم دواخل الفنانة التي تستعيد ذاكرتها النوستالجية المقرونة بفورة شعورية. من ثمة ترتسم اللوحة بين "الأنا" الواقعية و "الأنا" التخييلية و الأسطورية، فيما يزاوج العمل بين التشكيل المتقن، و التركيب المرتجل الذي لا يخلو من بداهة معقلنة. بذلك يضحى التخطيط مناداة للأصل، و فعلا إبداعيا خاضعا لنمط التطويع الذي يتخطى الزمان و المكان، و يعمل بيسر على تصوير تلك المدائن القمرية، المشعشعة، المغرقة في الشفافية و الحلم.

يأتي معرض شروق حريش ضمن لائحة المشاركين في البرنامج الذي يضم ثمانية فنانين قادمين من ألمانيا، مصر، المغرب، رومانيا، تونس، و هم على التوالي: دووا ألي، ليليانا باساراب، كيرين بينبنيستي، يونس رحمون، باتول سحيمي، كاترين ستروبل. فنانون أتوا من آفاق مختلفة، ترعرعوا داخل ثقافات مختلفة، غير أنهم يتقاسمون نفس الرؤية الفنية، و اليوم يتقاسمون نفس الفضاء، الشقة 22. من ثمة، فإن مجموعة من الرسوم و الصور تلقى الحياة لمبادرة هؤلاء المبدعين بحسب عبد الله كروم صاحب القاعة و مؤلف البرنامج: "الحركة مصدر الرسم، الحركة التي يمليها الخيال في توافق مع ما تأتى للفنان من العالم". فعلى امتداد عدة سنوات، و بعيدا عن أي حس استهلاكي، يسعى هذا الأخير إلى إنعاش الفن بالمغرب، و ذلك في محاولة خلق رؤية بديلة للأكاديمية المحيطة بمدارس الفن، و من ثمة بديلة للجمهور المغربي.

" أبحث أكثر فأكثر عن السبل التي تسمح بتبادل فكرتي حول الفن مع الجمهور، ونلج جميعا في سرائر الفنان التي أجدني بداخلها مسبقا. أنا في حاجة إلى كتابة معارض بشكل مباشر في الفضاء، مثل الرسم أو المخطوط"، بهذه الصياغة الواعية، يقدم لنا الدكتور عبد الله كروم دعوة اكتشاف إبداعات وأفكار جيل جديد من الفنانين المنتشرين عبر مختلف الأقطار، المشبعين بشتى الثقافات التي تختلف لتتآلف وتتفق حول الفكر الفني وما يكتنفه من قيم إنسانية مشتركة.