L'appartement 22

0 EXPEDITIONS | رحلات

1 ACTUALITÉS | EVENTS | مستجدات

2 EXPOSITIONS | معارض

3 PRODUCTION | Collection | أعمال

4 ARCHIVE & BIOGRAPHIES l وثائق

5 RESIDENCES | إقامات

6 TEXTES | Debats | نصوص | chroniques | قراءات وحوارات

7 LINKS | Thanks | شكرآ

 

Inscription à la Newsletter

L’appartement 22,
279 avenue Mohamed V,
MA-10000 Rabat,
T +212663598288,
مشروع جرهنسبورك

عبد الله كروم - الشقة٢٢ شارع محمد الخامس رقم٢٧٩ الرباط ١٠٠٠٠- المغرب. www.appartement22.com من ١٣ مارس الي ١٦ مارس ٢٠٠٨.juburg art fair

الشقة ٢٢، فضاء مستقل للإبداع المعاصر، أسس في الرباط من طرف عبد الله كروم سنة ٢٠٠٢، يحتضن هذا الفضاء عدة معارض ولقاءت فنية، ومعظم مشاريع الشقة ٢٢ تنجز خصيصا لها. ومند سنة ٢٠٠٤ بفضل إقامات الفنانين تطورت الشقة٢٢ بشكل كبير، وبعد مرور خمس سنوات علي تواجدها تفتح الأن آفاق وإقتراحات جديدة وخدمات أخري جماعية وتعاونية مع عدد كبير من أمناء المعارض ومنظمي اللقاءات وفنانين عالميين. أول إصدار ل joburg art fair سيكون في جوهانسبورك في مارس ٢٠٠٨ www.joburgartfair.co.za في هذا الإصدار إستدعيت الشقة٢٢ كفضاء مستقل لتقديم مشروع تنظيمي من طرف سيسيل بورن فريل، منظمة المعارض مستقرة في باريس و قادس. سيسيل بورن فريل، إلتحقت بأمناء المعارض للشقة٢٢ كمنسقة ومكمهيئة لشبكة الإتصال بين البلدان الإفريقية و ستشتغل مع فنانين لم يسبق لهم أن عرضوا في الشقة٢٢ في الرباط. الفنانين المشاركين في مشروع "this is now". ـ آر أريونط أبجي:(مريون لفال ـ جينتل و بنوا منجين، يسكنان في منطريولسوـ بوا، دوالا). ـ آن دوريز : من مواليد ١٩٦٩يسكن في باريس. ـ شيمس فريل: من مواليد ١٩٦٥ .. .. .. . ـ كاتيا كمالي : .. .. ١٩٧٣ تسكن في الجزائر، نيويورك، باريس. ـ كودي ليي : .. .. ١٩٦٥ يسكن في دوالا. ـ وحيدة مليلة : .. .. ١٩٧٨ تسكن في البحرين. ـ أٌطوبونك نكونكا: .. .. ١٩٧٤ .. .. باريس، إنفرس. ـ يونس رحمون : .. .. ١٩٧٥ يسكن في تطوان. ـ خوسي لويس ترادو : من مواليد ١٩٥٤ يسكن في إشبيلية ـ إسبانية. ـ جمس ويب :من مواليد ١٩٧٥ يسكن في كاب تاون.

أُنجز هذا المشروع بالتعاون مع: ثقافة فرنسا/جهة إفريقية و الكاريبي للإبداع آرط لوجيك، جهنسبورك. AMC /جهةالإعلام الثقافي، قادس و الفنانين

الاربعاء 14 أيار (مايو) 2008

[عربي] [English]

JPG - 175.4 كيلوبايت

هذا الأن ١ this is now

مند عشرات السنين، الفنانين المعاصرين: بسكل مرتين ـ طيو، برطليمي طوكو، الموسيقين و المعبرين بالجسد مثل فوسته لينكولا، هيئة ثقافية معاصرة تسعي لخلق شبكة تواصل لتسهيل التبادل بين مختلف ممتلي البلدان الإفريقية وبين باقي العالم. الأن هذه المبادرة أصبحت معقدة شيأ ما لأن هناك مشاريع تحاول خلق علاقة بين هذه البلدان مع الأخد بعين الإعتبار أن تكون علاقة تبادل معرفة الفعل "المهارة". إذن الأن نجتمع كي نعطي قراءة خاصة لتساعدة على بلورة هذه المعرفة وهذا التنوع في إختيار الأعمال المنجزة، مثل عنوان مشروع جهنسبورك. بعيداً عن إختلافات التواصل وإختلاف الدول، الأشخاص يتنقلون لعدة أسباب مختلفة مثل كرم الضيافة مثلا، هناك يقع تبادل الحكايات وأيضا تبادل الحياة اليومية بلحظاتها الكبيرة و الصغيرة. العلاقات تخلق من حيت لا ندري. جميل أيضا كل واحد منا له معايير وقدرات معينة تنتقل من شخص لأخر و تساعد على توسيع دائرة هذه العلاقات ولا يمكن حصرها لأن هناك رغبة التبادل. الفنانين المعاصرين الذي وقع عليهم الإختيار هنا في هذا المشروع هم أشخاص لديهم الرغبة علي التبادل و آعمالهم المنجزة هي بمثابة آثار على تلك الرغبة. وبواسطة هذه المبادرات الفنية حاولنا وضع جسور و شبكات تاربط التواصلية بينهم و بين بلدانهم الجارة على مستوى المهارات "معرفة الفعل" حارصين علي البقاء في وضعية محايدة "الخدمة المستقلة"، لأن لا يمكن تغيير خصوصيات منطقة معينة ولكن إعطائها أساليب إنسانية وأحيانا وسائل عملية لنجعلها مستقلة بداتها، لتكون هناك إقتراحات ووجهات النظر لكل واحد إتجاه الأعمال والتى تعطينا تذاخلات متعددة من أجل خلق الرغبات. آن دريز: أنجز عدة أعمال في الكامرون لها علاقة بالمسرح والأن في فلمها القصير "المانحون"، حاولت قدر الإمكان أن تعطينا قراءة شعرية حول علاقتنا بالزمان والمكان الجغرافي. أٌطٌبٌونْك نْكٌونكا: بمناسبة الإقامة "نقطة الدوران" بين مدرسة الفنون الجميلة لكنشاسا ومدرسة الفنون الجميلة لننت(١) كان هناك محترف مع طلبة شباب في كنشاسا لإنجاز عمل فوتوغرافي منه أدائي حول التدخل الشخصي للأمكنة. آر أٌرْيٌونط أٌبجي: مؤخراً أنجز فلم بعنوان "léo et bos" يتحدث بالأساس عن تسرب الحيوانات المتوحشة للأراضي الأنكوبية في حالة حرب نحو محمية الحيوانات لإفريقيا الجنوبة وهي قصة مجازية حول هجرة وتنقل الشعوب. شيمس فريل: أنجز في العامين الأخيرين محترفات في العديد من المدارس في المغرب مع طلبة شباب موضحاً كيفية إستعمال المواد المستعملة في الحياة اليومية مثل الزجاج والمرايا. كاتيا كاميلي: حرصت علي أن يأخد كل التلاميذ داخل مدرسة بالجزائر أفلامهم وحكاياتهم في أيديهم. كودي ليي: قرر أن يدهب مع مجموعة من الفنانين المحليين الى بينال داكار بوسائل بسيطة، بالنسبة له تبادل الخبرات والمعارف أحسن من البقاء بعيد، مرسلاً لنا هذه الحقيقة ففلمه الصغير، والذي سيعرض على شكل حلقة. وحيدة ملولة: فنانة شاية من البحرين تحدتث في عملها عن مكانة النساء في المجتمع وعلاقتهم بالدين، في نفس السياق أيضاً هاني رشيد في صباغته وضح العنف اليومي. يونس رحمون: شاهدنا مؤخراً عدة تقديمات لأعماله في باريس، لكن قرر أن يرجع الى قريته ليخلق فضاء خاص مفتوح للجميع بمشروعه "غرفة"(٢). هنا إختار أن يتدخل مباشراً طيلة مدة الإشتغال، بتقديمه "وحيد".(أحسن إصدار لهذا العمل كان في الشقة٢٢ بالرباط). القصة الرثائقية"paralelo36" لخوسي لويس ترادو، هو أيضاً قدم واحد من أفلامه التي تتحدث عن مشاكل الهجرة السرية، الكارثة التي تعم حالياً منطقة القنال، وخصوصاً الهجرة السرية في جبل طارق. كما سبق لي أن ذكرته في النص الذي أصدر في www.synesthesie.com (٣) حول عمل الفنانين مثل سو وليامسون التي تحدتث عن مشكل اللامساواة الإقتصادية و السياسية في إفريقيا، كل فنانة مثلها وكمؤسسة متواضعة مثل الشقة٢٢، تساعد على خلق مشاريع فنية جديرة بالإعجاب وبإمكانيات بسيطة، لطرح تساؤلات حقيقية حول الأشخاص في المجتمع، وحول الهجرة والعالم المحيط. كلنا نحاول أن نحكي قصص ونتكلم وأن نتحدث عن العالم الذي نعيش فيه، كما فعل جيمس وييب(٤) على سبيل المثال، تمرير الحقيقة بطرق ماوراء الكلام. أيضاً هناك راديو الشقة٢٢ الذي سيكون حاضراً كأداة تواصل خلال مدة الإشتغال.

سيسيل بورن ـ فريل ٣١ يناير ٢٠٠٨

(١) مشروع تبادلي إقترح ونظم سنة ٢٠٠٢ من طرف جمعية شوزيون التي سمحت بخلق علاقة بين مدرسة الفنون الجميلة لكنشاسا مع مدارس أٌخرى في فرنسا.http://www.chooseone.org/indexnk.html (٢) مشروع http://www.multipistes.org http://www.mobilites.synestesie.com(٣) (٤) بينال لييون،٢٠٠٧

(الزوار الذين حضروا لوقفة جبورك سيكونون أيضاً ضمن الكتيب المطبوع الحاوي كل الإنتاجات والمعارض التي أُقيمت في الشقة٢٢ في الرباط مند سنة ٢٠٠٢)

Younes Rahmoun, "Ribat" (2008).