L'appartement 22

0 EXPEDITIONS | رحلات

1 ACTUALITÉS | EVENTS | مستجدات

2 EXPOSITIONS | معارض

3 PRODUCTION | Collection | أعمال

4 ARCHIVE & BIOGRAPHIES l وثائق

5 RESIDENCES | إقامات

6 TEXTES | Debats | نصوص | chroniques | قراءات وحوارات

7 LINKS | Thanks | شكرآ

 

Inscription à la Newsletter

L’appartement 22,
279 avenue Mohamed V,
MA-10000 Rabat,
T +212663598288,
معرض | "مشروعان" لـ أنطوني منتدس

الاربعاء 9 حزيران (يونيو) 2010

[عربي] [English] [English]

معرض من ٩ يونيو إلى ١٢ يوليوز ٢٠١٠

في معرضه الشخصي الأول بالمغرب، يجهز أنطوني منتدس عملين فنيين في فضاء الشقة ٢٢: "عن الترجمة: مييدو / خوف" (On Translation: Miedo/Jauf) (٢٠٠٧)، و "حوار" (Dialogue) (١٩٧٩).

صور فيلم "عن الترجمة: مييدو / خوف" بين طريفة وطنجة في العام ٢٠٠٧. كان منتدس قد بدأ مشروعه "عن الترجمة" في العام ١٩٩٥ ومنذ ذلك الوقت بحث منتدس مسائل التأويل والترجمة في العالم في أكثر من ثلاثين عملاً فنياً. يركز "عن الترجمة: مييدو / خوف" على المنطقة الحدودية بين إسبانيا والمغرب. عرض الفيلم في كل المدن الحدودية كما عرض في عاصمتي الدولتين. بالمغرب، عرض الفيلم في سينما الريف في طنجة، وفي الفضاء العام الواسع لقناة الجزيرة التلفزيونية. يستخدم الفيلم صوراً ونصوصاً موجودة، ويوظف في المقام الأول المقابلات التي يسأل فيها منتدس سكان جانبي مضيق جبل طارق عن مفهوم الخوف. ينظر الفنان هنا إلى الخوف كحالة نفسية متجسدة وكذلك كتجربة ضمن مناخ اجتماعي سياسي تؤثر فيها قضايا التفاهم بين الثقافات.

يقدم المعرض أيضاً العمل التاريخي "حوار" والذي ولدت فكرته العام ١٩٧٩. يخلق المشروع تبادلاً وتوتراً -إن لم تكن ترجمة- بين ضوء كهربائي ونار شمعة. في الحالة المعروضة، يقلق منتدس مفاهيم الصورة باللهب المتصاعد والمصباح المعلق، كلاهما منفذ في حجم أضخم مما يمكن أن نجدهما عليه في الحياة اليومية. يمكن موضعة مشاريع منتدس على حدود ما هو حقيقي، حيث يناظر الفنان بين ترجمة الحقيقي، وبالتالي إلى تحول الصور، وبين تشكله نتيجة سياق سياسي أو تغير ظهوره في الإعلام.

JPG - 79.5 كيلوبايت

أنطوني منتدس: ولد في برشلونة العام ١٩٤٢، ويقيم ويعمل في نيويورك منذ العام ١٩٧١. تبحث أعمال منتدس في مسائل السياسية والتواصل، وفي العلاقة بين المساحات الخاصة والعامة. باستخدام تركيبات الفيديو والتركيبات متعددة الوسائط، يحلل منتدس وجود قنوات المعلومات وتناوب توظيفها في نشر ومراقبة الأفكار. بتغريبه للصور، يلهم منتدس الناظرين أن يلقوا بأنفسهم نظرة ناقدة على المعاني التي تصلهم، وبخاصة من الإعلام، كما فعل في مجموعته "بين الأطر" (١٩٨٣ - ١٩٩٢)، والتي لفتت الانتباه إلى الطبقات المتعددة للمعنى المتشكل في كل مرحلة من المراحل بين الإبداع والاستماع في عالم الفن المعاصر.

من العام ١٩٧٣ إلى العام ١٩٧٥، كان منتدس عضواً في مجموعة فنية اسمها "مجموعة تريبال" ومقرها في برشلونة. منذ ذلك الوقت، عرضت أعماله الفردية والجماعية في أنحاء العالم، في فضاءات عامة من مثل التلفاز واللوحات الاعلانية والانترنت، وكذلك في معارض منها بينالي البندقية، ودوكومنتا ٦ و ١٠ في كاسل، وبينالي ساو باولو. كذلك عرضت أعماله في متحف الفن الحديث (نيويورك) ومتحف الفن المعاصر CAPC (بوردو). منتدس هو حالياً أستاذ في معهد ماساشوستس للتقنية (كامبردج).