L'appartement 22

0 EXPEDITIONS | رحلات

1 ACTUALITÉS | EVENTS | مستجدات

2 EXPOSITIONS | معارض

3 PRODUCTION | Collection | أعمال

4 ARCHIVE & BIOGRAPHIES l وثائق

5 RESIDENCES | إقامات

6 TEXTES | Debats | نصوص | chroniques | قراءات وحوارات

7 LINKS | Thanks | شكرآ

 

Inscription à la Newsletter

L’appartement 22,
279 avenue Mohamed V,
MA-10000 Rabat,
T +212663598288,
يونس رحمون، بادية / مدينة

الثلثاء 14 شباط (فبراير) 2012

[عربي] [français]

يونس رحمون، بادية / مدينة ،2012
من انتاج الشقة ٢٢ وتنسيق عبد الله كروم

تدخل بمواد مختلفة وزيارة استطلاعية ووثيقة.
الافتتاح في مراكش المدينة، انطلاقا من مدرسة بن يوسف يوم الخميس فاتح مارس 2012 على الساعة الحادية عشر صباحا.

العمل "بادية / مدينة" ليونس رحمون عبارة عن تدخل في عدة أماكن حضرية بمدينتي تطوان وم ا ركش، وفي جبال الريف والأطلس. يقترح الفنان اكتشاف طرق وزوايا رؤى جغ ا رفية وثقافية بالاستعانة بخريطة مرسومة خلال جولاته وزيا ا رته لأماكن مدروسة على صور الأقمار الاصطناعية، كما كلة لوحة نابعة من هذه العلاقة الشاعرية ◌ً◌ُ يعرض عدة رسومات وكتابات وتوجيهات مخطوطة طول الطريق على الأرض وعلى الجد ا رن، مشُ بالفضاءات المختلفة. ضمن هذه الحركة ذهابا وٕايابا، بين أماكن الإنتاج وأماكن الإلقاء والتبادل، يقدم الفنان تصو ا رت نوعية وعلمية وشاعرية لأماكن الحياة اليومية. من خلال هذه الفكرة يتم تكون فضاء العرض حول العمل الفني، وباستعمال تقنيات الرسم والصورة الفتوغ ا رفية والكتابة على الجد ا رن يدعونا يونس رحمون للسير نحو اكتشاف عمله والفضاء الذي يحتويه، كما يحاول أن يخلق لنا هنا لغة فنية ذات بعد أغنى من الإرث الثقافي للمدارس الفنية وحقبة الفن العالمي المعاصر. الأكثر نشاطا، هذا الجيل الذي طور مفردات فنية مستوحاة من الواقع الاجتماعي ¨ جيل 00 ¨ يعتبر يونس رحمون واحد من بين الفنانين المغاربة من لحقبة التطور الديموق ا رطي والتناوب السياسي في مغرب سنوات الألفين، ومن الساحة الفنية الدولية التي يشاركون فيها. من بين هؤلاء الفنانين: يطو ، ب ا ردة وحسن ضرسي وصفاء الرواس ومصطفى أكريم، وغيرهم من مبدعي هذا الجيل الأكثر ظهو ا ر. منذ تخرجه من المدرسة الفنية في سنة 1999 أنجز يونس رحمون تجارب فنية وتدخلات في سياقات قروية في الريف كما هو في عمليه " تمون" و"غرفة"، وكذلك في معارض بمتاحف كمعرض "أشياء مستغربة" بمتحف فنون الديكور بباريس وبدار الفنون بالدار البيضاء، مواصلا تصوره حول تنقل الفن من " الجمالية إلى الن ا زهة".
عبد الله كروم